تعرف على مكونات الهواتف الذكية ودور كل منها بالتفصيل|Smart Phone Components

 

تعرف على مكونات الهواتف الذكية ودور كل منها بالتفصيل


عندما تم اختراع الهاتف لأول مرة ، شكل ثورة كبيرة في العالم ، حيث كان الاتصال بين الناس في السابق يتطلب الكثير من الوقت والجهد عن طريق إرسال الرسائل من خلال خدمات بدائية مثل البريد أو غيره من الطرق غير العملية.

في وقت لاحق ، ومع ظهور بعض اختراعات الهاتف العادي ، ظهر الهاتف المحمول Mobile Phone في أواخر القرن العشرين وأوائل القرن الحادي والعشرين ، والتي كانت أيضًا ثورة كبيرة. كان سوق الهاتف مزدحمًا ، على الرغم من أنها كانت تقنية جديدة ، ولكن الشركة الأكثر سيطرة في هذا السوق كانت شركة Nokia ، إلى جانب شركات أخرى مثل Samsung و Motorola ، ولكن لم يمض وقت طويل قبل ظهور الهواتف ذات الشاشات التي تعمل باللمس والتي نجحت. مع أنظمة تشغيل بدائية ، مع مرور نهاية العقد الأول من القرن الجديد ، ظهرت الهواتف الذكية لأول مرة ، والتي تميزت بمكونات داخلية متقدمة تسمح لها بأداء مهام أكثر تعقيدًا من الهواتف القديمة.

 تنقسم الهواتف الذكية حاليًا إلى هواتف تعمل بنظام التشغيل Android ، وهو نظام تشغيل مفتوح المصدر طورته شركة Google ، والذي يستخدمه معظم مصنعي الهواتف الذكية مثل Samsung و LG و Oppo وغيرها ، والقسم الآخر هو الهواتف الذكية التي تعمل بنظام التشغيل iOS والتي والذي صممته شركة Apple Inc. تستخدمه حكومة الولايات المتحدة في هواتف iPhone وتعمل في نفس الوقت على تطويره كنظام مغلق المصدر.

 مكونات الهاتف الذكي 

مكونات الهاتف الذكي هي نفسها مكونات الكمبيوتر ، حيث أن الهاتف الذكي يتكون ماديا من عدد من الأجزاء الداخلية المتصلة ببعضها البعض ، وهي نفس تلك المستخدمة في الكمبيوتر ، ولكن بحجم أصغر بكثير. بالطبع مكونات الهواتف الذكية لا تقدم نفس الأداء الذي تقدمه لمكونات الكمبيوتر ، بل تقدم أداء يتناسب مع كونها أجهزة صغيرة الحجم ، وفيما يلي شرح لأهم مكونات الهاتف الذكي:  




الماذربورد Motherboard

 الماذربورد motherboard هي أهم أجزاء الكمبيوتر وهي أيضًا أهم أجزاء الهاتف الذكي ، كاللوحة الأم أو ، كما يُنطق بالعامية ، اللوحة التي تتيح توصيل جميع مكونات الهاتف الذكي معًا وتوحيد عملها معًا ، حيث أن جميع المكونات التي سيتم ذكرها أدناه مرتبطة باللوحة الأم للهاتف الذكي.

 المعالج CPU

هو المسؤول عن سرعة الهاتف الذكي وقوة أدائه ، ولن نبالغ إذا قلنا أن المعالج هو أهم أجزاء الهاتف الذكي ، يتم قياس سرعة المعالج بطريقتين: الأولى هي عدد النوى (بالإنجليزية: Cores) وبالطبع كلما زاد العدد كان المعالج أفضل ، أما بالنسبة للعامل الثاني فهو سرعة المعالجة لكل نواة والتي تقاس بالجيجاهيرتز (GHz). كلما تجاوزت سرعة النواة 2.0 جيجاهرتز ، كان ذلك أفضل. 

تقوم بعض الشركات بتصنيع المعالجات بأنفسهم بينما يستخدم البعض الآخر معالجات من شركات متخصصة أخرى ، على سبيل المثال ، تصنع Samsung و Apple و Huawei المعالجات المستخدمة في هواتفهم بأنفسهم ، بينما تستخدم شركات أخرى معالجات أخرى تنتجها شركات متخصصة ، ومن أهم الشركات المصنعة للمعالجات هي شركة Qualcomm التي تصنع سلسلة Snapdragon ، وكذلك MediaTik ، وسلسلتها الأكثر شهرة هي Helio ، ويتفق الخبراء على أن معالجات Snapdragon هي الأفضل. :

الذاكرة العشوائية RAM

 تختص الذاكرة العشوائية (بالإنجليزية:RAM بإدارة التطبيقات التي تعمل معًا في نفس الوقت ، جنبًا إلى جنب مع عدد كبير من المهام التي تُستخدم فيها ذاكرة الوصول العشوائي.

 غالبًا ما تأتي الهواتف الذكية في الوقت الحاضر بذاكرة عشوائية أكبر من 3 جيجا بايت ، سواء كانت تلك الهواتف من فئة الهواتف المتوسطة أو الراقية ، خاصة هواتف Android ، أما بالنسبة لأجهزة iPhone ، فهي تعمل بذاكرة عشوائية 1 جيجا بايت أو أقل منذ أكثر من خمس سنوات ، وهذا يشير إلى أن إدارة ذاكرة الوصول العشوائي (RAM) تعتمد بشكل أساسي على نظام التشغيل والتطبيقات نفسها ، ولكن القاعدة لا تزال سارية وهي أنه كلما كانت الهواتف مزودة بذاكرة كلما كان ذلك أفضل. 

الكاميرا Camera

جميع الهواتف الذكية تأتي بكاميرا خلفية وأمامية ، ومع التطور التكنولوجي الكبير ، أصبحت بعض الكاميرات أكثر مستخدمين لشراء كاميرات احترافية متخصصة ، حيث وصلت دقة بعض الكاميرات إلى أكثر من 20 ميغا بكسل ، مما يساهم في وضوح الصورة وشدة تفاصيلها ، وأيضًا منذ عام 2016 بدأت بعض الهواتف في توفير كاميرات خلفية مزدوجة ولعل أول هاتف قدم هذه الميزة بشكل أفضل هو iPhone 7 Plus ، وكذلك هواتف Samsung مثل Galaxy S9. حصلت كاميرات الهواتف الذكية على تقنيات أخرى مثل Dual Pixel وغيرها من التقنيات التي جعلت الهواتف الذكية تخرج صورًا متكاملة يمكن مشاركتها على الشبكات الاجتماعية وشبكات الصور مثل Snapchat. 

البطارية Battery

 تعتبر البطارية من أهم مكونات الهاتف الذكي ، وكلما زادت سعة البطارية ، زاد استمتاع المستخدم بهاتفه الذكي ، وتقاس بطاريات الهواتف الذكية بالملي أمبير (مللي أمبير). لعل أفضل البطاريات في الهواتف الذكية هي تلك التي يزيد حجمها عن 3.000 مللي أمبير ، خاصة إذا كانت شاشة الهاتف كبيرة. يختلف الهاتف الذكي عن أجهزة الكمبيوتر في هذا الصدد ، حيث يعمل الآخرون عن طريق توصيلهم مباشرة بمصدر للطاقة ، الأمر الذي يتطلب وجود "Power Supply" بداخلهم ، لكن الهاتف الذكي يحتاج فقط إلى الشحن مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة ، وبعض الهواتف الذكية تتميز بدعمها للشحن السريع مثل iPhone .


***********************


***********************

لديك سؤال؟ دعنا نساعدك بالاتصال بنا عبر صفحة اتصل بنا